تجمهر العشرات من المواطنين أمام معبر بني نصار بعد منعهم من الدخول الى مليلية المحتلة


تجمهر العشرات من المواطنين أمام معبر بني نصار بعد منعهم من الدخول الى مليلية المحتلة
توفيق بوعيشي-حليم أعكاو

تسببت القرار المزاجية للسطات الاسبانية المحتلة لمدينة مليلية في تجمع العشرات من المواطنين ممتهني التهريب المعيشي قرب المعبر الحدودي باب مليلية ، احتجاجا على عدم السماح لهم بالدخول.

وقال مواطنون ان السلطات الاسبانية قامت بمنع دخول ممتهني التهريب المعيشي ابتداء من الساعة الحادية عشر بالتوقيت المغربي بدل الساعة 12 كما هو معتاد دون ان تعلمهم بذلك في حين تركت اصحاب السيارات الحاملة للترقيم الاسباني بالدخول دون مشاكل ونفس الشيء بالنسبة للراجلين حيث منعت عددا كبير منهم من الدخول باستثناء الحاملين لبطاقة الاقامة الاسبانية او تأشيرة شينغن.

وقامت السلطات المحلية والامنية بينهم باشا المدينة بالتدخل من اجل تهدئة المواطنين المتجمهرين قرب المعبر الحدودي مؤكدين على انهم سيقومون بعقد لقاءات مع الجانب الاسباني من اجل ايجاد حلي عملي لهذا المشكل خاصة وان المئات من الاسر تعيش من هذه المهن والمهن ذات علاقة بها.

وتجدر الاشارة الى ان السلطات الاسبانية كانت قد وضعت توقيتا يبتدأ من الساعة السادسة مساء الى حدود الثانية عشر زوالا من اجل الدخول الى مليلية بالنسبة لسيارات ممتهني التهريب المعيشي على ان تبدأ في الخروج ابتداء من الساعة السابعة صباحا.
























1.أرسلت من قبل abdelkarim في 19/04/2017 17:36
بسم الله الرحمان الرحيم.تجار سوق اولاد ميمون ضد الفراشة ,والاسبان شد دخول المغاربة الذين يعيشون بالتهريب.اعلم ان الفراشة يسبب في الفزضى والتهريب جريمة كبيرة في حق الوطن,ولكن مرغم اخوك لا بطل.من اين يعيش الناس,اكثر من 60 سنة وجل الناضوريين والناضوريات والمغاربة بصفة عامة يعيشون بالتهريب,فلولا التهريب لاكل الناضوري اخاه الناضوري منذ زمان.جل المغاربة يعيشون اما بالهجرة الى الخارج واما بالحشيش والتهريب واما بالتجارة المتجولة او ما يسمى بالفراشة,واما بالسمسرة واما بالتسول واما بالسرقة والغش واما بالدجل والتشعوذواما تحت رحمة احد الاقارب او الابناء او او او وكل هذه الوظائف المذلولة بقي العدد الاكبر من المغاربة يعيشون في البطالة وهي ليست وظيفة الذل وانما هي وظيفة العذاب الجهنمي في الدنيا قبل الاخرة.زمما يزيد الطين بلة ان المسؤولين لا يحركون ساكنا وانما يعقدون المشكل بقبضهم للرشاوي وقمعهم الوحشي للمتظاهرين والمحتجين.فماذا عساي اقول اخواني المغاربة "اليتيم يبكي والعبد يزيده",فلا خير في وطن ان كانحكامه لا يشبعون ولا يرحمون "ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء"ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العطيم..

2.أرسلت من قبل khadija في 19/04/2017 19:54 من المحمول
Sara7a khashom yal9aw al7al alhad almochkil,la7a9ach n9adro ngolo 50% dyal almowatinin,hadak howa masdar dyal al3ich dyalhom,wala an9olo lo9mat al3aych,mani ghatha7am athawa natmathino????

3.أرسلت من قبل Aziz في 19/04/2017 22:07
MASSAKINE HAD RIAFA FIN MA MCHITI TAL9AHOME MOHAJIRINE ALA LO9MATE AL-3AYCHE WA TARAWATE BLADHOME TAYADIWHA AL-3AYACHA ILA RABAT CASA FES RIAFA JOHALAE OMMIYINE

4.أرسلت من قبل حسن في 20/04/2017 18:00
بِسْم الله، لماذا بعد هذا الإحتجاج ضد الإسبان لم يتوجهون مباشرة الى لالصلطات والادارة المغربية للمطالبة بحقهم الشرعي، وهو ان توفرهما دولتنا راتب شهري حتى يشتغلون؟ لماذا أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه قام. بخلق صندوق الفقراء لمساعدتهم؟ لماذا كل الدول الاروبية لديهم هذا الصندوق،علما بان رواتب مسؤلين في هذه الدول يساوي رواتب مسؤلين في دولتنا؟ لماذا لم تذكر أية حكومة هذا الصندوق الفقراء؟ متى نبدأ بتوزيع الثروات على المحتاجين مثلما يفعلون الأوروبيون ؟ متى يقولون أئمة المساجد والمسؤلين الصالحين كفى من هذا الضلم، ماذا نأكل إذا أختفت مدينة مليلية المحتلة؟ لماذا نضن أننا دائما على حق؟ لماذا لم نبحث عن حلول أخرى لتقلص من الفقر؟

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الأولى

كارثة.. انهيار سقف مستشفى يوجد في طور الإنجاز بميضار ونقل عاملين في حالة خطيرة للمستعجلات

محامو معتقلي الحراك يشككون في تصريحات شارية وزيان ويرفضون تصفية الحسابات على ظهر المعتقلين

نقل سيدة وسائق طاكسي إلى المستشفى للعلاج إثر إصابتهما في اصطدام قوي وسط الناظور

المحامي خالد اومعيزة يفجر مفاجأة مدوية عن الزفزافي و اسحاق شارية

تجار "سوبير مارشي" يحتجون أمام عمالة الناظور للمطالبة بتحسين اوضاعهم المهنية

أحمجيق: إدارة عكاشة تمنع معتقلي الريف من الهاتف.. ولا أحد أوكل المحامي شارية للدفاع عنهم

مدرب المنتخب الألماني يتوقع أن يكون "الأسود" مفاجأة محتملة في كأس العالم بروسيا