NadorCity.Com
 






بوتخريط يكتب: بييك يا وليدي: الحراك فتنة وبدعة وكل بدعة حرام! عن خطيب أخطأ الطريق ذات خطبة جمعة


بوتخريط يكتب: بييك يا وليدي: الحراك فتنة وبدعة وكل بدعة حرام! عن خطيب أخطأ الطريق ذات خطبة جمعة
محمد بوتخريط


يحمدون الله رب العالمين، ويصلون ويسلمون على الصادق الأمين، لكنهم يكذبون، ينافقون .. و هم،يعلمون جيدا بأنهم مخادعون!.
يتقمصون أدوارهم في عشق الوطن ..يدعون الإحساس به اكثر منا..يجاهرون باستيعابهم لمعناه اكثر منا..يقسمون بولائهم له.. ويعلمون في قرارة أنفسهم بأنهم يخونون..ينافقون.. و يكذبون.

هجوم وراء هجوم .. اتهام وتخوين وانفصال وعمالة. وبينما الحراك ، فقالوا عنه قتنة .. و بدعة، و مادام بدعة فهو ضلالة، ومادام ضلالة فهو في ... النار.
مواقف وآرارء لبعض الخطباء تعتلي منابر المساجد ، حولت خطب الجمعة الى خطابات سياسية ..

نداءات و مناشدات واعلانات مخدومة بحنكة و مغلفة ب" وازع ديني " رافضة للحراك الشعبي الذي تعرفه البلاد ، بل ومحذرة من تداعياته ونتائجه، فهو وفق رؤيتهم أدخل البلاد في حالة فتن واضطرابات وقلاقل،بالرغم من انهم في داخلهم مقتنعون ويقفون موقف الدعم والتأييد له لكن،محتفظين بما بداخلهم لغة سرية لا يجرؤون على البوح بها ..

لا يستحيون الناس في الأرض، ولا يخافون الله في السماء ، لا يجرؤون على البوح أنها روحا جديدة تسري في أوصال الشعب ، فتدفعه إلى الخروج عن صمته، وتحمله على رفع الصوت عاليا للمطالبة بحقوقه المهدورة، متحديا بذلك كل ألوان الحكرة والطغيان والقمع المُمارس عليه والتي كتمت أنفاسه، وألجمت فمه عقودا طويلة .

لم يستسغ أحد لغة مثل هؤلاء "الفقهاء"، انتقادات تصاعدت حدتها طالت هذه الخُطب التي تسعى الى تمرير رسائل سياسية ملغومة متوافقة مع سياسات المخزن والبعيدة كل البعد عن خطبة الجمعة الحقيقية والتي اصبحت اليوم وفي ظل هذه الظروف في جلها بعيدة عن تحقيق الأهداف التي شرعت من أجلها ..

ضعف واضح في خطب الجمعة التي تشهدها بعض المساجد هنا. وهو مايبدو في أحاديث الناس والمجتمع من بُعْدِ الخطبة عن واقع المجتمع وجنوحها نحو أحاديث لا تليق بخطيب الجمعة، بل إن بعض الخطباء في بعض المساجد ،خاصة المتواجدة منها في بعض المدن الكبيرة حولوا خطبة الجمعة إلى تحليل سياسي، تسمعهم يتحدثون عن مصائب ومآس وفواجع حلت في البلاد...يسعون إلى حشد الناس وراءهم لتجنب ثورتهم ضد الظلم والحكرة .. يسعون إلى تأجيج مشاعرهم بالخطب الرنانة التى يغلب عليها الطابع "الديني" وكأن البلاد تخوض حربا ضروسا ضد عدو حقيقى أو وهمى. بدلا من أن تكون هذه الخُطب جرعات إيمانية أسبوعية تعالج قضايا وهموم المجتمع وتعطي للناس إشارات نحو طريق النجاة من الوقوع في المعاصي والآثام..

أو أن ينتبه هؤلاء "الوعاض" الى العناوين الكثيرة والمثيرة التي يعنونها الواقع عن عدد من المشاكل الحقيقية والقضايا التي تهدد شريحة واسعة من مغاربة هولندا وامستردام على الخصوص ، مشاكل وقضايا لم تأخذ حظها من نقاشات هؤلاء الفقهاء، بدل " تجريم" ثقافة التكافل والتضامن والتآزر مع الأهالي في مطالبتهم بحقوقهم المشروعة ..

اوليس رسول الله (ص) من قال :«مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى»
ألا يحث هذاعلى التضامن، ويبشر الحريص على القيام به بأفضل الجزاء عند الله: {يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم}.

هو الواقع ، يؤكد على وجود مجموعة من الخطباء ليسوا على قدر من الكفاءة في أداء الخطبة بالمستوى اللائق وضمن الهدف الشرعي لخطبة الجمعة.
هناك خلل كبير جدا في الخطيب والمحتوى..

وهذا لا ينفي طبعا وجود بعض "الأئمة" يستحقون كل التنويه والاعتراف بفضلهم وعلمهم وأثرهم الحسن على الناس . لكن مثل هؤلاء يتوارون عن الأنظار ويتجاهلم أهل القرار..


بييك يا وليدي .. قال .. وقالو.. 'الحِراك فتنة وبدعة وكل بدعة حرام' !....
فهل سأل هؤلاء انفسهم يوما ما ،عن الأسباب الكامنة وراء موقفهم هذا من الحراك بنشاطاته وفعالياته المتعددة كالمظاهرات والاعتصامات والمسيرات؟

وهل تساءلوا يوما بينهم وبين أنفسهم ،لماذا لا يتفقون على تأييد الحراك بما يمثله من إشاعة قيم جوهرية كالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ؟
لماذا يصادرون حق غيرهم في تجويز الاحتجاجات والوقفات والمظاهرات والاعتصامات؟
أم أن عند هؤلاء الرافضين للحراك بدائل وآفاق أخرى للتغيير ؟

قد لا نستغرب حكم هؤلاء الأمة والخطباء والفقهاء حول المظاهرات وشروطها، عندما يكون الفقيه منطلقا فعلا من رؤية فقهية مؤصلة بأدلتها، بحسب ما تتضح الرؤية للفقيه. لكن الذي لا يمكن فهمه أن يمرروا رسائل "مرسولة" ، مغلوطة ومدفوعة الاجر ، ليس من الصعب فهمها ولا تتطلب تفكيرا مركبا لفهمها..ولا لفهم اهدافها !!

وأما وإن كان هؤلاء يسيرون وفق شعار إما أنا أو الدمار والطوفان، ومن ثم جعلوا( المسؤولين ) ثمن الحرية والكرامة مرتفعا جدا، وإن كان هؤلاء المسؤولين الكبار والوزراء والشخصيات و..و..وعلى الرغم من كل خلافاتهم متفقون على وأد الحراك ... بل و وأد كل الريف.

فإن الشعب بلغ من الوعي مبلغا كبيرا لفهم الاشياء ، وللمطالبة بحقوقه، وعدم انطلاء حيل هؤلاء الفاسدين والمستبدين والفاشلين عليه.
وكل أسباب الانفجار في الربف قائمة ومتوفرة..ضدا على الظلم والفساد والاستبداد والحكرة ومن اجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .




1.أرسلت من قبل مواطن ريفي في 13/06/2017 23:18 من المحمول
رمضان شهر العبادة ليس شهر العصيان والفتن وعشق الحياة ونسيان الاخرة لا للخصام والقذف والسب نحترم هذا الشهر الفضيل ونعبد فيه الله وتلاوة القران والاجتماع عن ذكر الله والاخرة ولانخرج الى شر المجالس هي الشوارع

2.أرسلت من قبل ABRIDA.DAZIRAR في 14/06/2017 12:38
مفسدة الولاء والبراء

ما تأثير عقيدة الولاء والبراء على المسلم؟
الولاء للأفكار لا للأشخاص
أولا: تجعله يصادق المسلم ولو كان فاشلا أو مجرما، بينما يعادي غير المسلم ولو كان ناجحا أو حكيما..

قديما قيل أن الذكاء يأتي من مصاحبة الأّذكياء، ماذا ستفعل في أمة تكره الأذكياء ولا تثق إلا في أغبيائها..!..أنظر ماذا فعل الشيشانيون والسعوديون في سوريا؟..لقد دمروها لأن ولائهم الأول والأخير للعقيدة وليس للوطن..والعقيدة شئ نسبي لا يمكن اتفاقهم عليه، فكلما اختلفوا في أمر ما حكّموا الولاء والبراء إلى أن رأوا أنفسهم جميعا كفار فهلكوا..

ثانيا: سيحبون المرأة المحجبة ولو كانت مؤذية، ويكرهوا المرأة السافرة ولو كانت نافعة، أنظر كيف رأوا السيدة (علا غبور) مؤسسة وراعية مستشفى سرطان الأطفال، كرهوها لأنها سافرة ومسيحية مع بعض، وقللوا من حجم إنجازها..فالولاء والبراء هنا تعطيل وفرملة لأي خير وأي نجاح..

ثالثا: سيرون العفة بمجرد الشكل، فلو لبست العاهرة لباس القديسين أصبحت لديهم مؤمنة صالحة، ولو كشفت العفيفة شعرها ورقبتها قالوا أنها عاهرة، لم يدركوا أن عفة البشر في أخلاقهم وشخصيتهم..وليست في أزيائهم..الولاء والبراء هنا تشجيع للانحلال الخلقي وما تفشي وانتشار التحرش الي في مجتمعات السعودية وأفغانستان ومصر إلا دليل حي على ذلك..

رابعا: سيرون الكنائس عدوة للدين حتى لو دعت للوحدة والتسامح، وسيرون المساجد بيت الدين حتى لو دعت للحرب والطائفية..الولاء والبراء هنا تفكك للمجتمع وشيوع الكراهية والأحقاد بين الناس..فالله لم يأمرنا بحب الشئ إلا لفعله وتأثيره الحسن بين البشر..

مفهوم الولاء والبراء هو أصل ديني لدى جماعات الإرهاب، استقوه من كتابات ابن تيمية والوهابيين وسيد قطب، واعتنقه الإخوان كأصل حزبي ولم يفرقوا بين خطاب القرآن وقت الحرب ووقت السلم، وبين الأمة في عهد الرسول وشأنها المعاصر..فوقعوا في آفة التكفير..

مجتمعات العرب تفشت فيها الكراهية والطائفية والتحرش الي والفشل والحروب الأهلية بفعل الولاء والبراء هذا، فلو بحثت عن كل نقيصة اكتسبناها ستجد لهذا المعتقد سبب مباشر فيها ودافع غرائزي يحرك كل مسلم للإفساد في الأرض ..وباطمئنان تام..رغم أنه في الأخير مفسد..

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

وفد برلماني يرافقه منتخبو الناظور يجري زيارة رسمية إلى معبر بني أنصار لتدارس إمكانية تسهيل عبور المغاربة

مثير.. مصدر قريب من عائلة الزفزافي يؤكد تعرضها لاعتداء إبان مسيرة 20 يوليوز ووالده يصاب في يده

بالفيديو.. لحظات قوية من مسيرة 20 يوليوز بمدينة الحسيمة

ساكنة الناظور والنواحي مهددة بالعطش طيلة يوم الجمعة لهذا السبب

جمعية باب مليلية تصدر بيانا تنديديا بشأن موضوع سيارات التهريب المنظم

مسيرة 20 يوليوز.. إغماءات وسط المحتجين بسبب الغازات المسيلة للدموع والبصل لمواجهة الإختناق

طبيب مختص: الغاز المسيل للدموع من شأنه الإضرار بالجهازين التنفسي والعصبي وقد يؤدي إلى الوفاة