الشريحة والحشيش.. صراع البقاء بمناطق الشمال


الشريحة والحشيش.. صراع البقاء بمناطق الشمال
بوجمعة كرمون عن اليوم 24

تعيش منطقة الشمال، ومنذ اقتحام نبتة “الكيف” عالم السياسة، بتوظيف “الأناناس” (نوع من الحشيش) في حسم الصراعات والمواجهات السياسية، على وقع اتساع غير مسبوق للمجال الزراعي، الذي يستغل في زراعة نبتة القنب الهندي.

اكتساح “الكيف” للأراضي الفلاحية بأقاليم تاونات والحسيمة ووزان وجزء من تازة، يتم على حساب شجر “الشريحة”، على اعتبار أن منطقة الشمال تعد واحدة من المناطق المنتجة للتين المجفف، يسوق وطنيا ودوليا، وتحقق أرباحه رواجاً اقتصادياً كبيراً على مستوى الدخل الفردي للأسر البسيطة المستقرة في أعالي قمم جبال الريف.

الشريحة والحشيش.. وجها لوجه
على طول الطريق المؤدية إلى منطقة كتامة، وبالتحديد على مستوى جماعتي خلالفة وإيكاون، تلمح حقول التين المترامية الأطراف، شجر يقاوم من أجل البقاء، وينافس حقول الحشيش المتواجدة بهضاب وسفوح وأعالي جبال منطقة كتامة وباب برد وغفساي وبوهودة.

تطوير إنتاج التين المجفف، والوقوف ضد زحف “الكيف” عليه، دفع إلى الانفتاح على المنتوج التركي، الذي يتميز بخصائص نوعية تعطي جاذبية أكبر ترفع من وتيرة الإقبال عليه، وهذا النوع من الشجر، حسب ما أكده لـ”اليوم24″ فلاح بالمنطقة، يفوق على مستوى المظهر المنتوج المحلي، الشيء الذي يجعل المستهلك مشدوهاً للحجم الكبير وللمعان حباته المجففة.

مزارعو “الكيف” يرفعون شعار “البقاء للأقوى”

أبدع مزارعو نبتة “الكيف” بجبال كتامة وتاونات، وبمناطق تابعة لنفوذ إقليم الحسيمة، في اختيار أنواع مستخلصة من نبتة الكيف.

وحسب ما صرح به سكان من المنطقة ل،”اليوم24″، ركز المزارعون على المنتوج الذي يحقق لهم أرباحاً، ويستجيب لمتطلبات السوق.

وقال أحد المزارعين، للنبتة، بدوار ضواحي تاونات، إن “الكنابيس” أصبحت أكثر انتشاراً في المنطقة، ويقبل عليها بعض المزارعين، بسبب مردوديتها، ولتوفيرها هامشاً محترماً من الربح، مقارنة بالنوع التقليدي، الذي تتميز زراعته بنوع من الصعوبة، وخصوصاً خلال فترة حصده.

“الأناناس ولافوكا والكنابيس”.. ليست فاكهة

أكد أحد المزارعين الشباب أن “الكنابيس” و”الأناناس” و”لافوكا”.. كلها أنواع جديدة أصبح الإقبال عليها كبيراً من طرف مزارعي الكيف، على الرغم من كلفتها المادية العالية، فضلاً عن صعوبة الحصول على حبوبها.

وأفاد المصدر ذاته أن ذلك، لم يمنع أصحاب حقول الكيف بسفوح وجبال كتامة وتاونات، من البحث عن نوع يتجاوب مع متطلبات السوق.

نبتة “خردالا”..

بالقدر الذي يحاول فلاحون مواكبة مخطط “المغرب الأخضر”، والبحث عن منتوجات فلاحية مذرة للدخل، كما هو الشأن بالنسبة لشجر الشريحة، الذي أصبح مدخوله يتعدى 3 آلاف درهم للقنطار الواحد من التين المجفف، يواكب مزارعو “الكيف” أصناف نبتة القنب الهندي، وتجدهم يقبلون على أنواع بعينها، وهذا ما يؤكده فلاح بسفوح تاونات قائلاً، إن” خردالا هي من أجود أنواع الكيف، وما يجعل الفلاح يقبل عليها هو طبيعتها الانتاجية. ذلك أن عشبة الخردالا تتقوى في سفوح الوديان وعلى جنبات الأنهار، لأنها تحتاج للري المستمر، وكلما وفر لها المزارع شروط زراعتها، فإن محصولها يكون وافراً”.

تحديات مزارعي الشريحة

من بين التحديات التي تواجه منتجي الشريحة بإقليم تاونات، وتدفعهم للبحث عن زراعات ومنتوجات فلاحية بديلة، وعلى رأسها زراعة “الكيف”، مشكل المناخ والتضاريس الصعبة، إذ تعاني الأسر بقمم الجبال من تردي حالة المسالك وانعدام شبكة الربط بالماء الصالح للشرب، ذلك أن ضعف الموارد المائية بعد توالي سنوات الجفاف، تسبب في رحيل الآلاف من شجر التين، وهو ما يهدد في العمق سبب بقاء السكان بالقرى والمداشر.

أما التحدي الثاني الذي يصعب المجهودات التي يقوم بها الفلاحون، فيرتبط بتحكم بعض التجار الكبار في تداول الثمن بين أسواق الأسبوع، ليس فقط بالنسبة لثمن التين المجفف، بل أيضاً سعر الزيتون والخروب وباقي المنتوجات الفلاحية الأخرى، الشيء الذي يضعف معنويات الفلاحين ويجعلهم عاجزين عن تنمية منتوجاتهم الفلاحية وتطويرها، مما يجعل بعضهم يفكر في دخول عالم “خردالا” و”الأناناس”، في ظل إهمال المسؤولين لواجباتهم تجاه تطوير الفلاحة في سفوح وجبال منطقة الشمال. على حد قول الفلاحين الذي التقاهم “اليوم 24”.














المزيد من الأخبار

الأولى

موجع.. الشخصية الناظورية الشهيرة وطنيا "مول الدلاحة" تخرج مجددا بعد طول غياب لكن خرجة اليوم مؤلمة

العثور على جثة شاب في مقتبل العمر بشاطئ "فوركس" بمدينة مليلية المحتلة

مارتشيكا مشات بعيد.. الوكالة تستعد لخلق قطار وترام من مطار العروي لبني أنصار وإحداث وسائل نقل بديلة بالبحيرة

بيان المكتب النقابي لحراس الأمن بالمستشفى الحسني

في بادرة إنسانية جمعويون ينشرون الدفء في عدد من القرى النائية باقليم الحسيمة

نشطاء ينظمون وقفة إحتجاجية أمام مقر جماعة تمسمان بكرونة تنديدا بتردي الوضع العام بالجماعة

بطل فضيحة ماستر جامعة وجدة وكلية الناظور يفر إلى موريتانيا